دكتور مصوراتي

مدونة علي صلاح الخضير

Archive for the ‘خواطر ونثر’ Category

ولاني ارتسيت على أرض فيها أحتمي

leave a comment »

كل ما حآولت آقرب من ضيء القمر

أشتعل بخاطري .. ضيم كان يحتري

وكل ما حآولت آبتعد عن نور الهجر

يحترق دمعي بوسط عيني و يختفي

وآن عزمت آقترب من آجمل البشر

يكويني النور ويعميني الضي واغتدي

لاني كسبت الجمال ولا النُور ولا الفجر

ولاني آرتسيت على أرضٍ ..فيها آحتمي

Advertisements

Written by Ali Al Khudair

أبريل 1, 2011 at 12:55 م

إلى متى نكابر على المرضى !

leave a comment »

(1)

مريض يعالج دون أن يعرف طبيعة مرضه !!

يستفسر .. ويجيبه الطبيب بتقشف في المعلوماات

 

(2)

مريض يتم النقاش معه عن مرضه

والطبيب .. يسهب في الحديث عنه مع من حوله

بينما المريض يتسمر دون أن يعرف ما يجري ما حوله !

والسبب آن الحديث كان بلغة العجم !!

 

(3)

الطبيب يزور مريضه يومياً

ليس للتأكد على صحته

وإنما للتوقيع على ورقة تؤكد زيارته له !!

 

(4)

استشارة طبيّة لطبيب

زار المريض

قرأ رأي الطبيب الذي قبله !

أكد على ما كتب .. بأنه يعاني من حالة خطرة تحتاج لعلاج مكثف

وبينما نأتي للجزء المهم .. في شرح ذلك المريض !!

طمأن المريض .. وأخبره بأنه لاداعي للقلق

فكل الآمور تسير على مايرام

فقط ( شوية ) علاجات .. ويغادر المستشفى !!

إلى متى نكآبر على المرضى ؟!

=(

leave a comment »

بصري ..
آن قدّر الله زوالك عني
فثق آن آحبابي لا تزال صورهم مرسومة في ذهني

عيني ..
رغم آلامي وآحساسي بنقصانكِ عندي
إلا آن مشاعري بمن هم في قلبي .. يزداد يوماً عن يومي

نظارتي ..
حتى بآختلاف دقة مآراه بين حدودكِ وما خارجه
إلا آطياف روحي .. باقية صافية رغماً عنكِ

عدستي ..
على كل ما سبتيّه من مآسي لي
إلا آنك لن تضمري ما آكنه لهم في نفسي

ومحلل كل ذلك .. قلبي
آرجوك فقط آن تفهمني .. ولا تهملني!!

طبيب ويحتاج للطب !

with one comment

طبيب .. لأيام وشهور وسنوات
تعددت عليه أصناف الخلق تزوره
يداوي .. ويعالج من يسأل عن الشفاء
يغدو ويصبح .. وهو على ذلك
وإذا بيوم .. يصاب بجرح بليغ
.. ونزف شديد .. ولا يعلم من يوقفه !
ويبقى هكذا .. حتى تنتهي القصة في وقت لاحق

Written by Ali Al Khudair

مايو 27, 2010 at 7:34 م

أرسلت فى خواطر ونثر

بحيرة الدمع

leave a comment »

يجري الدمع .. كل ما طرى على القلب إشراق
ويعتصرني الآمل .. آنها ما تكون الأخيرة
ويشتاق عقلي دوم .. لذكراك و سؤلاك
حتى لو كان بيده  ..يعيد الدمع مرات  عديدة
دمعٍ ورى دمع ٍ..ووراه آحزان وآفراح
هذا .. ما يفهمه العالم والخلق الكثيرة
الدمع اللي ينسل من عيني .. ماهي مجرد  جزيئات
صورته دمع .. وجوهره صورة الآنسة المُنيره
نورها .. سطع وأشرق على آميال وآبعاد
وعلى دمعي .. آنعكس وحرمها من شوفة المثيلة
آنا  آفرح.. كل ما آستهل الدمع في طرقه لمجراه
لآجل اجمع الدمع مع الدمع.. وآستمتع بشوفة الأميرة

الخميس 7 جمادى الثانية 1431هـ 6 مساءً

Written by Ali Al Khudair

مايو 20, 2010 at 6:11 م

أرسلت فى خواطر ونثر

أنا هنا .. وأنت هناك

leave a comment »

يسود الصمت .. مصرخاً في الفناء
ورغم كل محاولات النداء
محاولات لجلب الآنتباه
وعبارات الرحمة و الإستجداء
لا زال الصمت .. سائداً في الفضاء

من حولي .. الكثير من المحفزات والمساعدات
والقلب .. يزداد حرقةً.. يزداد التهاباً
وتتبخر كل المشاعر .. كل الأماني
وكل ما مر نسيمه المعتق في جدران غرفتي .. زاده معاني
يزداد الآلم ..
وتعود الجراح
ولم يبقى إلا لساني ..
ليقول فقط شكراً رغم الدموع
رغم الدماء المغلية في غياهب الآواني

شكراً .. على الحياة الجديدة
فلا دموع .. ولا دماء .. ولا قلب و حتى مشاعر
و لو أردت أن تعيد المشهد مرة أخرى.. فلن أكون أنا كما كنت
وسآقولها لملآ أذنيك ..

آنا هنا .. وآنت هناك

وبيننا الكرة الأرضية كلها
فهذا .. ما ترتاح له آنت
و ما يرتاح له عقلي
وليعيش .. بقية جسدي بسلام
ولتنعم الآرض برحمة وحنان

Written by Ali Al Khudair

مايو 11, 2010 at 3:42 م

أرسلت فى خواطر ونثر

قرية الحب

leave a comment »

آتوقع أني كافحت لأبني الحب
وآجمع كل من آحب بالحب
في قرية .. صغيرة سميتها ” قرية الحب “

يمكن تتسآل ..” وين بتكون قرية هالحب ” !؟
بأي بلد بآي وطن ..
وتحت آي سلطة ومظلة قـٌّب
بتستطرد بعيد .. حدودها ، آبعادها
هل هي على خيال .. ولا هي بجد!

بياخذك الفكر آشوي .. ويشغلك بكم مثال وضرب ..
من جّده هذا ناويها تحت شعارالحب !؟
حبّ !! ..و على خريطة هالعالم بيكونون عزل و غرب !؟
بتقول ” ما آذكر مدينة ولا قرية ولا وداي ولا شُعب.. اعرفتهم هالدنيا بآسم الحب !!”

بجاوبك .. قبل هالفكر يفسرها بتفكير العُرب
حاولت و بنيتها ، وحصنتها ، وسلّحتها بمحاصيل وسُحّب
جمّعْت حولها .. بُطين وآُذين ووصلتهم بمواصيل القلب
وآرسلت جنودها بعيد عنها للحرب أو القرب

وتفآجأت .. بأن الحرب صار لها للقرية درب
صاروخٌ يضرب .. وجلادٍ يصلب .. وقايد ماهو بذرب
حددوا موقعها .. بآطوال وعرض
وآعلنوها للكل .. هذي قرية تحتاج للجاوسيس الغُرب
وإذ يغدر بي من كان عضيد لي .. رغم أني عطيته القلب
يلوح اللّغُم .. وآمشي عليه بحسن نيّة وآسمع “دب”

عرفت وينها هي .. يا من تسآلني عن حدود السُرب
كانت قرية مُـتَـرْفَـنَـة ، ما تختلف عن قُرى اللعب
لكن تحطم قلبي .. وتجرع مرارة هالدرب
رغم أنها كانت من نوع الهيب هوب


Written by Ali Al Khudair

مارس 19, 2010 at 10:51 م

أرسلت فى خواطر ونثر