دكتور مصوراتي

مدونة علي صلاح الخضير

قلب الظرف و ظرف القلب

leave a comment »

في ذات مرة

عند إشراقة ذاك الصباح

ومع قهوة سمراء

تغنى الشاب بورقة مرصعة بالحمرة

في يمينها .. ورد

في يسارها..ورد

وفي قلبها قلب

يحاذر ، ويبتسم

يتذكر كم رسالة ولّه ، كم رسالة حب ، كم رسالة عشق

ينغمس .. يضحك .. يتراقص على ذلك الكرسي متدحرجاً

كالطفل .. في رؤية أماه !!

لحظة .. ولحظة

ولم ينسى لحظات الأنس والهَيمان

تَذكرَ العبارات ، تَذكرَ الكلمات ، تَذكرَ الأغاني والسمرات

فهو فارس الأول للرهان

من أين يبدأ ليفتح ،

هل بوردة اليمين ؟! فتلك تـُذكره بأول لقاء على العيان

أم بوردة اليسار ! فالأخرى تـُنسيه مرارة الأزمان

أم بالقلب ؟ فهو بقناصة الإعجاب فنان

ويقتطع ظرف الرسالة

من وسط قلبها

فيغترب حال السعادة

يـَصفرْ ، يـَحمرْ ، يُصبح كالحُثالة

كـَانت قطعاً لقلبه .. بتلك العجالة

فهو قلباً قد كتب بداخله .. أنتهت الحكاية

Written by Ali Al Khudair

أغسطس 14, 2009 في 8:13 ص

أرسلت فى خواطر ونثر

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: